مقالات
أخر الأخبار

إن سقطت العاصمة، ستتبعها “أمريكا” القصة

أوشكت العاصمة “واشنطن” على الانهيار. تهدد الفوضى وعدم الاستقرار مجتمعها، كما تزيد إشاعات عن انقلاب عسكري الفوضى في المدينة. ولهذا، المدينة في أمس الحاجة لكل عملاء الفرقة لإنقاذها قبل فوات الأوان.

تجهز وأنقذ العاصمة

أنت عضو من الفرقة وهم مجموعة من العملاء المدنيين الذين يمثلون آخر خط دفاع للمدينة. العاصمة في خطر، ولذا حان وقت التجهز واستخدام مهاراتك الفريدة لمواجهة هذا الخطر.

العاصمة في أزمة

يعد تجسيد العاصمة “واشنطن” في Tom Clancy’s The Division 2 تجسيدًا حقيقيًا يضفي طابع المدينة الحقيقية ويجعل عالم اللعبة أكثر واقعية. تعرض خريطة اللعبة لمحات قريبة وشخصية للمعالم المشهورة والمساحات الخضراء الطبيعية والأحياء ومخابئ العدو.

فصائل العدو في متناول يديك

الأبناء المخلصون

مجموعة من أفراد قوات سادة الحرب شبه العسكرية تتم الاستعانة بخبراتهم القتالية وقوتهم النارية المذهلة للهيمنة على أعدائهم وتوسيع أملاكهم. ويتسم الأبناء المخلصون بالذكاء والنظام ويرأسهم ضابط قوات مشتركة JTF سابق يتميز بالقوة والبراعة في القتال مما يجعله هو ومقاتليه قوة مدمرة.

الضباع

عصابة محكمة التنظيم من الغزاة الانتهازيين تقتات على مخيمات المدنيين المناضلين عن طريق العنف والترهيب. يأخذ هؤلاء النبّاشون الساعون للمتعة كل شيء يمكنهم سرقته ويدمرون بقية الأشياء لحرمان أعدائهم من الموارد القيّمة. يرأس الضباع مجلس يضم حشدًا من أقوى القادة.

المنبوذون

الناجون من قسوة الحجر الصحي القسري العازمون على الانتقام ممن سجنوهم بوحشية ومن المجتمع الذي وقف دون حراك وسمح بحدوث ذلك. تعتقد قائدتهم ذات الشخصية المؤثرة المتعطشة للدماء أن الجميع متواطئ وتحث أتباعها على عقاب المذنبين عن طريق نشر المرض والقتل العشوائي.

الأنياب السوداء

منظمة عسكرية سريّة خاصة تعمل لتحقيق مصالح غير معروفة. إنهم منضبطون ومنظمون بشكل كبير وتجعلهم معداتهم التي لا مثيل لها أكبر خطر واجهته ديفيجن على الإطلاق.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
التخطي إلى شريط الأدوات